دروس في الحياة

هيلينا الصايغ

مفاهيم

 تعلمت أن خيبات الأمل تؤدي إلى التقبل

تعلمت أن التوقعات تؤدي إلى الشعور بالغضب

تعلمت أن المثالية تحدّ من الخيارات

تعلمت أن الحرية وهم

تعلمت أن التضحية تؤدي إلى الشعوربالمرارة

تعلمت أننا نرى الذي نبحث عنه

تعلمت أن الشيء الثابت الوحيد هو التغيير 

تعلمت أن إلقاء اللوم على الآخرين ما هو إلا عجزمكتسب

تعلمت أن لعب دور الضحية هو مناورة للسيطرة عى الوضع

تعلمت أن الشعور بالملل شيء إختاره بكامل لوعي

تعلمت أنني أخسر شيئاً مع كل قرار أتخذه

تعلمت أنني بحكمي على الآخرين أفترض فوقية لا أمتلكها

الحياة 
 

تعلمت أن كل شيء يحدث لسبب ما

تعلمت أن لا أستهين بأي حدث مهما كان تافهاً   وأن  أقدر الأحداث المؤلمة

تعلمت أن أي لقاء يحمل معه رسالة وأن أي حدث يعلم درساً

تعلمت أن المعلّم يظهر عندما يكون التلميذ
مستعداً (من أمثال ألزن)

تعلمت أنني بتركيزي على نموي الداخلي، أتألق
من الخارج

تعلمت بأن كل شخص لديه موهبة خاصة ولكن
المعظم غير مدرك لذلك

تعلمت أن أفرق بين دافع الطموح ودافع الشعور
بالنقص

تعلمت أن أركز على الصورة الكاملة بدلاً من جعل
التفاصيل الصغيرة تستحوذني

 تعلمت أن كل شيء يغضبني يكون عبئاً علي وأن كل
شيء أحبُه يثري حياتي (واين داير)

 تعلمت
أن ليس عليّ أن أكافح، ولا أن أقاتل، ولا ان أنتصر، عليّ فقط أن أعرف (واين داير).

المحبة

تعلمت أن التسامح هدية أقدمها لنفسي

تعلمت أن محبة النفس تبدأ بمسامحتها

تعلمت أن ما يسبب لنا الألم ليس بمحبة

تعلمت أنه إذا كان أمراً ما يضرّ فهذا ليس
حباً

تعلمت أنه أن نحب يعني أن نتساهل

تعلمت أن أقدم الرعاية بدل الإهتمام

 تعلمت أن الحزن هو ثمن المحبة

 تعلمت أن الحب فعل نقوم به وليس عاطفة نشعر
بها

 تعلمت أن الحب هو ثقة أكبر وخوف أقل

تعلمت أن الحب هو شعور مُلِحّ بتقديم العون

تعلمت أن الأخذ هو بالعطاء

 تعلمت أنه بمحبتي لنفسي فإنني أتعلم أن أحب
الآخرين

تعلمت بأنني عندما أقول نعم للآخرين فإنني
أقول لا لنفسي
 

تعلمت أن أبنائي ليسوا لي، أبنائي هم أبناء
الحياة (خليل جبران)


تعلمت أنه من الأفضل لزوجي ولي بأن يملأ
أحدنا كأس الآخر ولكن أن يشرب كلٌّ من كأسه الخاص (خليل جبران)

تعلمت أن للرجال والنساء طرق مختلفة
للتعبير عن الحب

تعلمت أن العلاقات لا تدوم إلا إذا بذلنا
الجهد المناسب للمحافظة عليها

الصعوبات 

 تعلمت بأن الأخطاء هي بداية الطريق للتعلّم

 تعلمت أن الندم على الخطأ هو غلطة أرتكبها
الآن
 تعلمت أنه لكي أزدهر فعلي أن لا اتذمر من
الصعوبات

تعلمت لكي ألمع مرآتي فإنني لا أذرف الدموع
مع كل فركة. (الفيلسوف رومي)

تعلمت أن الحكمة تأتي مع التقدم في العمر،
الألم، وأعداد لا حصر لها من الأخطاء

تعلمت  العمل الجاد يثري حياتي أما الهو
فإنه يثري روحي

تعلمت أن أجد العبرة من الأوقات المؤلمة

تعلمت أن أتوقف عن لوم الآخرين على تعاستي

الغضب
 
 
تعلمت أن الغضب السلبي العدواني أشد خطورة
من الغضب العدائي المعبر عنه بصراحة

تعلمت أن الغضب السلبي العدواني هو عبارة
عن إثارة النميمة، التهديد، المجاملة المفرطة، إلقاء اللوم، التقليل من شأن النفس،
تجاهل الآخرين، اللجوء إلى الصمت، لعب دور الضحية والسلوك المدمر للذات عن طريق
اللجوء للمخدرات، الكحول، والطعام، الإنهماك بالعمل أو لعب القمار

 تعلمت أن إدراكي لما يثير غضبي هو بداية
الطريق للتعامل مع الغضب

تعلمت التعامل مع غضبي بالطريقة التالية ركز،
تعلم وإستمع، كن موضوعياً، وتمهل قبل أي رد فعل. (مايك فيشر)

تعلمت أن أتواصل بمحبة لكي أكون قادراً على
التعامل مع الغضب، أدرس الحالة ، أراقب، أتحقق، وأتعاطف (مايك فيشر)

تعلمت بأنني أستطيع التعامل مع الغضب عن
طريق فصل نفسي عن المشكلة، وبإدراكي لأن للحقيقة أكثر من وجه، تفهمي للآخرين،
والتنفيس عن الغضب بطرق صحيّة وعن طريق إيصال فكرتي بطريقة حازمة

المزاج
 
 
تعلمت أنه لكي أحسن من مزاجي فأنا بحاجة
إلى تحديد الفكرة الأصلية التي تسببت بالحالة المزاجية

تعلمت بأنني أنا المسؤولة على ما أفكر به
وبالتالي عن حالتي الذهنية

تعلمت بأن الفكرة تسبب تغيراً كيميائياً في
الجسم، الذي يغير المزاج ويؤثر على السلوك

تعلمت أنه بإحتفاظي بجدول يومي لحالتي
المزاجية ، فإنني قادرة على ملاحظة التقلبات التي تطرأ على مزاجي

تعلمت أنه بإحتفاظي بدفتر يوميات، فإنني
قادرة على مراقبة ومتابعة أفكاري وعواطفي

السعادة

تعلمت بأن السعادة خيار
تعلمت بأنني لا أعثر على السعادة بل أصنعها.
 
تعلمت بأن مواقفي، نمط حياتي وتعاطفي مع
الآخرين هي مفاتيح للرضى والقناعة

تعلمت أنني أنسى أن أكون سعيدة في بعض
الأوقات

تعلمت أن الانفصال عن الامور اليومية،
الرضى والإطمئنان والشعور بالقيمة الداخلية هي مصادر السعادة الرئيسية 
(الدلاي لا ما)


تعلمت أن السعادة هي العيش في اللحظة
الحالية

تعلمت أن حبس نفسي بالسيطرة عليه ثم إطلاقه
دفعة واحدة هو مفتاح رئيسي للبقاء في اللحظة الحالية

تعلمت أنه من خلال التأمل فإنني أستطيع
الوصول إلى أعماق نفسي، تهدئة عقلي، شفاء قلبي، أشعر بالآخرين، أجد السلام وأتحد
مع الكون من حولي

الحياة اليومية 
 
 تعلمت أن أثق بإيقاعي الداخلي عن طريق
تتبُع نشاطي الفطري
 
 تعلمت بتنظيم ساعتي الداخلية عن طريق تناول
الطعام، النوم والإستيقاظ في أوقات محددة
 
 تعلمت أن أبدأ يومي بخطة مكتوبة وأن أنهيه
بالتحليل والاغلاق
    تعلمت أن أبدأ سنتي بأهداف واضحة وأن أنهيها
بدروس تعلمتها

تعلمت أن إدارة الوقت هي إدارتي لنفسي ضمن
إطار زمني محدد

التوتر

 تعلمت أن التوتر هو عامل منشط للإنجاز الذي
يلهم الآداء
تعلمت أن الأهداف غير الواضحة، والأفكار
غير المنظمة، والعواطف التي لم تتم معالجتها، سوء التفاهم وعادات الأكل غير الصحية
جميعها تؤدي إلى الشعور بالضيق والإنزعاج

تعلمت أن بعض التوتر هو توتر إيجابي

تعلمت أن الحياة المتزنة بالإضافة إلى
البيئة الداعمة، هما عاملان رئيسيان للتعايش مع وتحمّل التوتر

 تعلمت أنه هناك أوقات يكون بها تجنب
الحالات الداعية للتوتر أكتر فعالية من تطوير وإستعمال مهارات التعامل مع التوتر

ولكن الأهم من كل ذلك ، تعلمت أنني كلما
تعلمت أكثر كلما أدركت أنني مازلت أجهل الكثير



هيلينا الصايغ فانك

ترجمة نهى منصور