كينونتك

هيلينا الصايغ

في كل مرة يخطر على بالك فكرة فإنك تحدث سلسلة ونمطا من التأثيرات في جهازك العصبي بحيث يفرز بدوره موادا كيماوية تخلق لديك شعورامساويا لتلك الفكرة.  في تلك اللحظة  تبدأ بالشعور بما تفكر به، وتفكر بما تشعر به.  ومن خلال هذه الحلقة التكررة  فإنك تخلق كينونتك.  بالتالي، إن لم تكن راضيا عما أنت عليه الآن، فإن كل ما عليك فعله هو ممارسة أفكار جديدة والتدرب على مشاعر جديدة إلى أن تصل إلى وجود وكينونة متأصلة لديك تكون قد أتقنتها.  وبذلك تكون قد حولت المعرفة التي تمتلكها إلى خبرة حياتية وبراعة متأصلة.