الثقافة الجنسية عند الاطفال

هيلينا الصايغ

عندما يفتح الحديث عن الجنس، من الضروري أن تبقي على تعابير وجهك عادية (أن تكون عضلات الوجه مسترخية) وأن تعرضي الموضوع بطريقة علمية مستخدمة لغة مباشرة. إن مدى التنوع في المعلومات التي تقدميها يجب أن يتناسب مع مدى استعداد الطفل ليفهم في ذلك الوقت، وأيضاً مع طبيعة السؤال الذي طرحه.

3-6 سنوات: ركزي على أهمية النظافة في المحافظة على الأعضاء الخاصة خالية من الجراثيم سواء من يدي الطفل أو من يدي أي شخص آخر. أيضاً دربي طفلك على ارتداء وخلع ملابسه بنفسه لكي يكون قادراً على استعمال الحمام لوحده في المدرسة. وخلال الإستحمام دعي الطفل أن يغسل أعضائه الخاصة بنفسه وذلك للتأكيد على موضوع الخصوصية.

6-9 سنوات: يكون من الواضح في هذا العمر أن الطفل يريد أن يكتشف جسده وأيضاً أجساد الآخرين. لذلك خذي الوقت الكافي لترسيخ مفهوم النظافة (إلتهابات المجاري البولية والتحسسات)، الفضول للمعرفة عن أعضاء الآخرين الخاصة (أرسمي صورة، تصفحي الكتب)، وأهمية الخصوصية (المحبة والإعتزاز بجسدنا الخاص بحمايته واحترامه). ومن المستحسن أن يسمح للرضع بمشاهدة والديهم بدون ملابس منذ العمر المبكر وذلك من شأنه أن يقلل من حب الإستطلاع لديهم أثناء مرحلة الطفولة المتوسطة.

9-12 سنة: صفي النمو الجسدي الناتج عن التغيير الهرموني، فيما يتعلق بالبنات اشرحي بالتفصيل عن موضوعي الحيض والتبويض. وأوضحي للأولاد التحولات الفسيولوجية المختلفة المتوقعة مع ما يترافق معها من رغبات وميول.

12-15 سنة: إمضي قدماً واشرحي لأبنائك / بناتك بوصف شامل للعلاقة الجنسية الكاملة. أن هذا الإيضاح المعلوماتي يحميهم من معتقدات وأفكار الآخرين وبالأخص نظرائهم.