نسيان الماضي

هيلينا الصايغ

إن وجود " الآن" هو أحد أهم مكونات السعادة الحقيقية.  غير ذلك ستقضي عمرك متحسراً على الماضي ومرتعباً من المستقبل.  وبنسيانك للماضي فإنك، تمنح عقلك الفرصة والحيِز للعثور على السعادة في الوقت الحالي.

والمفتاح لكل هذا هو الغفران.  ويتم تحقيقه بواسطة الفهم الحقيقي للمنطق الذي كان وراء الأحداث وللتبريرات لسلوك الآخرين و مواقفهم.  وبالتالي فإنك تتعلم كيف تستوعب وبإستيعابك تتعلم أن تتقبل وكنتيجة نهائية لتقبلك فإنك تتعلم كيف تسامح.

وعامل مهم آخر هو السيطرة على الأفكار التي تستحوذ علينا والتي سلبتنا أفضل ما لدينا.  أنت المسؤول ععما تفكر به، وانت قادر إذن على التعامل معها والتخلص منها.  إفصل نفسك عن أفكارك،  إكتبها على الورق، إفحصها، إفهمها، قاومها ومن ثم إشغل نفسك عنها.   و بإتباعك لهذه الخطوات العملية، تصبح قادراً على إخضاع هذه الأفكار الدخيلة وتكون قد تعلمت أن تنفس عنها وأن تتخلص منها بطرق مختلفة.

واخيراً، وبإتخاذك قراراً حول ما ستقوم به في الوقت الحالي " حاضرك "، فإنك تكون قد سرت خطوة في طريق الإغلاق على الماضي.  تعلم كيف تعالج ظروف مشابهة، وإعلم أية مهارات عليك تعلمها و درب نفسك على أنماط مختلفة من السلوك.  والأهم من كل هذا، أن تتدرب، وتتدرب و تتدرب حتى يصبح هذا النمط من السلوك هو رد الفعل الطبيعي لديك.

تعلم أن تسامح نفسك، وتذكر دائماً أنه بندمك على غلطة إرتكبتها بالماضي فإنك ترتكب غلطة الآن!